اخر الأخبار

اعلان

حمل القالب من عالم المدون

الأحد، 27 أكتوبر 2019

إدارة الأزمات.



تعريف إدارة الأزمات:
هي عبارة عن الطريقة التي يتم إستخدامها للسيطر على الأزمة باستخدام مجموعة من الأدوات والجهود التي يتم بذلها للتغلب على الأزمة، واحتواء الأزمات المسببة لها والإستفادة والتعلم من الجوانب الخاصة بالأزمة، حتى يمكن تفادي الأزمات المستقبلية.

تعريف الأزمة:
هي حالة توتر ونقطة تحول تتطلب قرارا ينتج عنه مواقف جديدة سلبية كانت أو إيجابية تؤثر على مختلف الكيانات ذات العلاقة.

* مراحل إدارة الأزمات:-

أولاً: إكتشاف إشارات الإنذار المبكر.
قبل وقوع الأزمة عادةً ما يكون هناك إشارات إنذار مبكر أو أعراض تنبئ بإحتمال وقوع الأزمة، وإذا لم يتم الإهتمام الجيد بهذه الإشارات فيكون الإحتمال الوقوع في الأزمة.

ثانيًا: الإستعداد والوقاية.
يجب أن يكون هناك إستعددات وأساليب كافية للوقاية من الأزمات ولا بد من الإهتمام بإشارات الإنذار المبكر لأنه من الصعب منع وقوع شيء لم تتنبأ بإحتمال وقوعه، الهدف من الوقاية هو إكتشاف نقاط الضعف في نظام الوقاية بالمجتمع.

ثالثًا: إحتواء الأضرار والحد منها.
من المستحيل منع الأزمات من الوقوع طالما أن الميول التدميرية تعد خاصية طبيعية لكافة النظم الحية، فهذه المرحلة تتلخص في إعداد وسائل للحد من الأضرار المحتملة الوقوع ومنعها من الإنتشار بحيث تشمل الأجزاء الأخرى في أي مجال للحماية من الأزمة.

رابعًا: استعادة النشاط.
هذه المرحلة عبارة عن وجود برنامج جاهز قصير وطويل الأجل لأنه إن لم تكن هناك برامج جاهزة مسبقًا فيكون من الصعب الإستجابة ووضع الحلول المناسبة، بحيث تتضمن هذه المرحلة محاولة إستعادة الأصول الملموسة والمعنوية التي تم فقدها، ومن الخطأ الذي قد تقع فيه المنظمات هو التركيز على العمليات الداخلية وتجاهل تأثير الأزمة على الأطراف الخارجية أو يتم الإهتمام بذلك في وقت متأخر.

خامسًا: التعلم.
تعتبر المرحلة الأخيرة وهي مهمة كذلك لأنه من خلالها يتم التعلم المستمر وإعادة التقييم لتحسين ما تم إنجاوه في الماضي، بحيث من خلال التعلم يكون هناك دافع داخل المنظمة بأنه لن يتم الوقوع بأزمات أخرى والإستعداد للقضاء عليها من البداية وقبل إنتشارها.

==> هناك من قسم مراحل الأزمة إلى ثلاث مراحل:-

1- مرحلة ما قبل الأزمة: هي التي تنذر بوقوع الأزمة بحيث في هذه المرحلة تتبلور المشكلة وتتفاقم حتى تنتج الأزمة.
2- مرحلة التعامل مع الأزمة: من خلالها يتولى فريق الأزمة إستخدام الصلاحيات التي خول بها بحيث يطبق الخطط التي تم وضعها للتعامل مع الأزمة.
3- مرحلة ما بعد الأزمة: يتم من خلالها إحتواء الآثار الناتجة عند حدوث الأزمة وعلاج هذه الآثار يعتبر جزء هام من عملية إدارة الأزمة.


* خطوات التعامل مع الأزمات:-
- تكوين فريق عمل لوقت الازمات ويتم إمداده بأفضل الكوادر والتجهيزات والأدوات.
- تخطيط الوقت أثناء الأزمات والإستفادة من كل دقيقة في التخفيف من الآثار التي وقعت بسبب الأزمات.
- الرفع من معنويات العاملين وقت الأزمات مما يشعرهم بالحماس والحيوية والإلتزام بالعمل.
- الإبداع والتجديد في المواقف العصيبة وإشعال روح الإبداع لدى العاملين لتقديم حلول وآراء غير مسبوقة.
- تقبل التغيير وقت الأزمات.
- حل المشكلات وقت الأزمات بتحديد المشكلة وإجراء المشورة ومن ثم إختيار الحل الأنسب من الحلول المتاحة.
- العمل على حصر الأزمات التي من المتوقع حصولها في الحاضر والمستقبل والعمل على دراستها ووضع البدائل المتاحة والمناسبة لها.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

hubk

حمل القالب من عالم المدون