اخر الأخبار

اعلان

حمل القالب من عالم المدون

السبت، 21 ديسمبر 2019

ميزانيّة ضخمة للدفاع يُوقّعها ترامب تبلغ 738 مليار دولار



هيئة التحرير - الرياض الإخباري
قام الرئيس الأميركي، ترامب، يوم الجمعة بتوقيت الولايات المتحدة، بالتوقيع على ميزانية الدفاع لعام 2020 أو كما يسميها البعض بـ"قانون إقرار الدفاع الوطني (NDAA)"؛ ليتم إدخالها بعد ذلك لحيز التنفيذ بصورة رسمية.

وأتى هذا التوقيع أثناء احتفال نُظِّم في قاعدة "أندروز" الجوّية  بولايةْ مارِيلاند، والتي هي قريبة من العاصمة واشنطن، قبل ذهاب ترامب لولاية فلوريدا؛ كي يقضي إجازة عيد الميلاد.




وأثناء مراسم التوقيع عرّج ترامب أن ميزانيات الدفاع حصلت على زيادات سنويّة أثناء فترة ولايته؛ ووصلت ميزانية العام القادم لرقم تاريخي لم يحصل من قبل، هو 738 مليار دولار.

تركيا وطائرات F35

نصّ قانونُ الميزانيةِ الجديد على عدم إعطاء تركيا الطائرات من نوع "F35" في إطار تواصل عمليات اقتناء منظومة الدفاع الصاروخي الروسية (أس400)، ووجوب ثني أنقرة عن ذلك بفرض عقوبات عليها في نطاق القانون المعروف باسم "مكافحة أعداء أمريكا من خلال العقوبات" او ما يسمّى (كاتسا).

ومن المعروف أنّ "أس400"، تعتبر أكثر أنظمة الدفاع الجوي تطورًا  وقوّةً على نطاق العالم، وهي من صناعة شركة "ألماز-أنتي"، التي تملكها الحكومة الروسية.

عقوبات روسيا

وفيما يتعلق بالعقوبات على روسيا قام ترامب بفرض عقوباتٍ عليها ، أثناء الإمضاء على الميزانية الخاصة بالنفقات الدفاعية، وهذه العقوبات تستهدف بالأساس الشركات المساهمة في إنشاء خط الأنابيب الروسي للغاز الطبيعي والذي يصل لألمانيا.

إنّ فرض عقوبات على روسيا ينتجُ عن خوفٍ في الكونغرس منح هذا المشروع للكرملين نفوذًا على حلفاء أميركا الأوروبيين.



وعارض الاتحاد الأوروبي هذه العقوبات التي  احتوت عليها موازنة الدفاع الأمريكية الجديدة، التي وُقِّعت في قاعدة أندروز الجوية



وشدّد أعضاء الكونجرس الأمريكيون تحذيرهم أنّ خطّ الأنابيب سيعمل علة توفير مزيدٍ من الأموال للروس المعاديين ، مما يعمل على زيادة نفوذ بوتين في أوروبا


وكان الكونجرس الأميركي بمجلسيه النواب والشيوخ قد وافق على فرض عقوباتٍ على روسيا بغالبيّةٍ ساحقة، ومن ثمَّ إرسال قانون العقوبات للرئيس للتوقيع عليه أمام ضغوطاتٍ كبيرة تتهمه بالمرونة تجاه بوتين

وتم إداراج هذه العقوبات ضمن مشروع الموازنة السنوية التي بلغت 738 مليار دولار

وعند النظر لمستوى الدعم  للعقوبات، فإن الفيتو الذي سيقوم به الرئيس سيقوم الكونجرس مجددًا بإلغاءه


وغضب الاتحاد الأوروبي وموسكو بسبب فرض هذه العقوبات قائلين بأنهم يجب أن يكونوا مستقلّين في ما يخص قطاع الطاقة


وكان وزير الخارجية الألماني قد ناقش الموضوع باتصال هاتفيّ مع وزير الخارجية الأميركي الذي أعرب عن رفضه التام للموضوع




وكانت الغرفة المشتركة للتجارة بين ألمانية وروسيا قد  شددت على أهمّيّة خط الأنابيب وحيويّته لأمن المنطقة ودعت للرد على الولايات المتحدة بفرض عقوبات مماثلة في حال إقرار القانون


واستهدفت عقوبات أميركا سفنًا تمد أنابيب لخط "نورد ستريم 2" وكذلك خط مشترك بين روسيا وتركيا "ترك ستريم"، وتنص على تجميد الأصول وإلغاء التأشيرات للمتعهدين 


وهناك متعهد رئيسي يمكن أن يتأثر بهذه العقوبات وهي شركة "أول سيز" التي تتواجد داخل سويسرا، والتي عقدت اتفاق بينها وبين الشركةالروسية العملاقة غازبروم.


وقال السيناتور الجمهوري تيد كروز والذي يُعتبرُ حليفًا لترامب، أنّ إيقاف خط الأنابيب "نورد ستريم 2"، من الواجب أن يكون أولوية قصوى للولايات المتحدة ولحلفائها الأوروبيين لما يشكل من خطر عليهم وزيادة في نفوذ الدب الروسي


وتحدث أمام مجلس الشيوخ الأميركي قائلًا،"يُفضّلُ لأوروبا الاعتماد على مصادر للطاقة من أميركا ، بديلًا من تعريض نفسها لابتزاز بوتين الاقتصادي".




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

hubk

حمل القالب من عالم المدون